القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك و يحتقرك | إليك الحل !

 

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك و يحتقرك | إليك الحل !


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته، أتمنى أن تكونوا بخير و صحة جيدة، أينما كنتم. دعونا نتحدث في هذه المقالة عن موضوع مهم جدا ألا و هو كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك و يحتقرك ؟ 

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك و يحتقرك 

أولا : يجب أن تعلم أنك لن تنال إعجاب الجميع مهما فعلت، لا تتوقع أن يراك الجميع ملاكا أو أن يروا فقط إيجابياتك الخاصة دون أن يروا السلبيات، لا و ألف لا، لاكن يجب عليك معرفة كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك و يحتقرك.

من العادي أن تجد شخصا في حياتك لا يطيقك، و يحتقرك، بل أشخاصا في حياتك لايطيقونك و يقللومن من قيمتك، و هذا أمر جد عادي. هل تنتظر أن يحبك الجميع، و أن يروا إيجابياتك الخاصة فقط دون أن يروا السلبيات ؟ لا، مستحيل.

ثانيا : يجب أن تكون متصالحا مع نفسك، فأنت تملك إيجابيات وسلبيات، فالأشخاص الذين يحبونك يذكرونك دائما بالخير، أن يذكروا إيجابياتك فقط دون سلبياتك. أما الأشخاص الذين يتحسسون منك لن نقول يكرهونك لأن هذا الإحتمال ضعيف، فأحيانا من يقلل من قيمتك يأتي دائما من شخص يمكن أن يكون الأقرب لك، لاكن نستطيع أن نقول غيرة غير متحكم فيها، هم الأشخاص الذين يحاولون دائما ذكر سلبياتك و يقلل من قيمتك. و غالبا ما يحاولون التقليل من قيمتك و ذكر سلبياتك بين الناس في جماعة، لاكن هناك إحتمال بسيط أن يواجهوك وجها لوجه، و أن يذكروا سلبياتك و يقللون من قيمتك، لاكن غالبا هذا النوع من الأشخاص لا يملحون تلك الجرأة. 

فلذلك هناك ثلاث إحتمالات : - إثنان منهم قويان و الواحد الآخر ضعيف. 

  •  الإحتمال الأول، أن يحاول التقليل من قيمتك و ذكر كل عيووبك بين الناس في غيابك، و هذا إحتمال قوي.
  • الاحتمال الثاني، هو أن يحاول ذكر كل عيوبك و أن يقلل من قيمتك في وجودك بين الناس و يحتقرك أمامهم.
  •  الإحتمال الثالث، و هو الضعيف هو أن فيحاول أن يقلل من قيمتك و ذكر عيوبك وجها لوجه بينك و بينه فقط.

كيف تتصرف مع شخص يقلل من قيمتك

هل كل شيء مفهوم حتى الآن ؟ تمام، دعونا نعود لأول إحتمال، إذا حدث معنا كيف سنتصرف ؟ 

طبعا الكلام السيء لا يخفى، سيقوم أحدهم بإيصاله لك، فأنتم تعلمون دائما فاعل غير يحب إيصال ذلك الكلام، هذا الفلان قال من شأنك، و قال وقال عنك... كذا و كذا ... المهم هذا الشخص يحاول أن يرى ردة فعلك عما قيل عنك، فمن التصرفات الخاطئة أن تذكر الثاني سلبيات الآخر. 

ولا تصمت، لأن صمتك لا يفسر على أنك حكيم، بل مقهور، قل و بتعابير وجه باردة : عادي ! ثم ماذا بعد ؟ أنا هذا الكلام سمعته مرارا و تكرارا، الرأي رأيهم و لا يهمني، بل يريد فقط أن يقلل قيمتي فلن أسمح له.

 أما الإحتمال الثاني، الإحتمال الأصعب، أن تكون جالسا بين الناس فيقوم بإهانتك، (يمسح بأم قيمتك الأرض)، ماذا ستفعل ؟ و كيف تتعامل مع من يحتقرك ؟ أغلب الناس ينفعلون، أغلب الناس يبررون لأنفسهم، أغلب الناس يسبونه و يذكرون سلبياته أيضا.

- يجب أن لا تنفعل، يجب أن لا تتأثر أو تبين أنك مقهور أو غاضب.
- يجب عليك أن لا تبرر، لأن التبرير قد يبينك كشخص ساذج و تافه، فلا تبرر و لا تشرح.
- لا تعامله بالمثل بين الناس، فهنا الصمت حكمة، و التجاهل نعمة، فتخيلوا معي هو يتكلم يتكلم يتكلم و يتكلم و أنا أسمع و بتعابير وجه مضحكة و بلا مبالات (تمسح قيمته الأرض).

أما الإحتمال الثالث، ماذا سأفعل إن واجهني الشخص بعيوبي و قلل من قيمتي ؟ هل تعتقد أن أقول لك أصمت ؟ الصمت حكمة ... لا ! لا ! لا ! لا يا عزيزي إلا هذه، فنصيحتي إبتعد عن من يقلل من قيمتك .

 لا بأس أن أظهر لك بعض عيووبك، أذكرك فقط أنها لن تملأك. أحيانا الناس يحتاحون إلى أن نحدثهم باللغة التي يفهمونها كي نصل إلى نتيجة. أليس كذلك ؟ 

تعليقات