كيف أكون أنثى حقيقة


كثير من الأشخاص يحصرون الأنوثة في الدلع، طلاء الأظافر، فساتين قصيرة وأجساد مكشوفة إلى آخره من المفاهيم الخاطئة. لكن، الأنوثة هي أخلاق وحياء ووغي و فكر فالمظهر الخارجي، ما هو إلى جزء بسيط من فن إتيكيت الأنوثة. لذالك أول نقطة سنتطرق إليها وهي بعض العادات البسيطة التي إذا طبقتها ستبز أنوثتك، وكيف تتكونين أنثى جذابة وحقيقة ؟

كيف أكون أنثى بعادات بسيطة

1- لا تتخلي عن إكسسواراتك

ويفضل أن تكون الإكسسوارات من الذهب، لأنه من بين الأشياء التي تزيد من هرمون الأنوثة، أي الأستروجين لهذا حرم الله سبحانه وتعالى على الرجال لبس الذهب، يعني حاولي أن ترتدي قلادة ذهبية أو خاتم خفيف، ساعة أنيقة أو حقيبة أنثوية إلى آخره.. تفنني في ما قلنا بوضع إكسسوارات ناعمة وأنيقة. 

2- إهتمي بأناقتك

حاولي أن ترتدي ملابس مناسبة لك ولشكل جسمك، ركزي على الفساتين، أقمصة طويلة. إذا كانت أقمصة قصيرة إرتديها مع سروال فضفاض، المهم هو أن تحافضي على الأنوثة في التناسق والألوان في البيت والخارج.

3- تكلمي بصوت هادئ

حاولي أن تتمرني على الصوت الهادئ والناعم، أنت أنثى فلا يجب أن يكون صوتك عالي و خشن، فالصوت الهادئ له قوة خفية لا يعرفها الكثير.

4- إعتني ببشرتك وشعرك

لا تفرطي في إستعمال المكياج، إعتني ببشرتك، فمثلا يمكنكي أن تكتبي جدولا أسبوعيا للإعتناء ببشرتك، شعرك، يديك وإلى آخره... لكي يظهر جمالك الخارجي طبيعيا دون تصنع أو تكلف. 

5- إهتمي بجسمك و صحتك

إهتمي بصحتك ولياقتك البدنية بممارسة الرياضة والنوم جيدا ولا تنسي أيضا شرب الماء الكافي.

6- ثقفي نفسك

ثقفي نفسك، وشاركي رأيك بكل أدب واحترام، كوني واثقة من نفسك ووازني بين دفاعك عن حقوقك وآرائك بأنوثة يعني بهدوء ورزانة ولاداعي أن تشاركي تفاصيل حياتك مع الناس يجب أن تكوني غامضة وبشخصية قوية. 

7- مارسي هواياتك،وإنشري التفائل و الحب

مارسي هواياتك وكوني مليئة بالحب والعطاء ولكن توقفي عن التضحيات المبالغة فيها.

العادات التي تقلل من صفة الأنوثة في المرأة

والآن سنتطرق إلى العادات التي تقلل من صفة الأنوثة في المرأة كالعصبية والعدوانية، الغرور وقصوة القلب، كثرة الإنتقاد، التوتر والحزن، فالله سبحانه وتعالى أمر مريم عليها السلام وهي في موقف صعب بأن لا تحزن، فالحزن يأثر عن النساء، ويرفع من ضربات القلب والسكر و ضغط الدم، حيث تجد المرأة المتوترة دائما أنوثتها و جاذبيتها تقل، فالحزن يقضي على جمال إطلالاتها. 

من الأحسن أن تهدئي أعصابك وغيري أفكارك لأنه إذا لاحظتم أن بعض النساء التي تفضل النكد وكثرة الإنتقادات والشكوى يظهر شكلهم وعمرهم بكثير، فكلما زادت عندكي هذه الصفات نقصت طاقة أنوثتك عندكي، فسواء كنت طويلة، قصيرة، سمراء، بيضاء فأنت جميلة بكل الأحوال، فجمال الأنثى أنها أنثى، فكوني شاكرة وممتنة على كل الأشياء التي منحها الله لكي، فلا تجعلي رضى الناس هو كل غايتك.

المهم هو أن تكوني راضية عما تفعلينه بعد رضى الله سبحانه و تعالى. لا تسمحي لشئ أن يخفي إبتسامتك، قومي بالأعمال التي تحبينها ولاتعطي فرصة لأي شخص أن يقف بوجهك، فجمال الأنثى في إبتسامتها ورضاها عن نفسها.

أكملت تعليمك أو توقفت، موضفة أو ربة بيت، أم أو عازبة، هذا لا يهم فهو أول وأخير إختيار الله سبحانه وتعالى، فالمهم هو أنه أعطاك حياة لتعيشيها بسعادة وتفائل وأترك مقرنة نفسك مع الآخرين. فإذا تأخر زواجك فتذكري السيدة خديجة رضي الله عنها صبرت وتزوجة أعظم نبي عليه الصلاة و السلام. 

فإذا لم تتزوجي فتذكري السيدة مريم رضي الله عنها وكيف أن الله رفع مكانتها في الدنيا والآخرة، وإذا تأخر حملك فتذكري زوجة النبي زكياء عليه السلام وكيف أن الله رزقهم بالذرية، وإذا إبتلاك الله زوج عاص فتذكري آسية إمرأة فرعون وكيف جعلها الله سيدة من سيدات الجنة.

تذكري أن رزق الله يأتي ولو بعد حين، فحافضي على صلاتك وصلتك بالله عز وجل وأذكارك ولا تهجري القرآن، فانت لست فرصة ثانية أو إحتياط لشخص ما،أنت تصنعين الأجيال وإقرئي وغيري من نفسك وتقفي، أنت التي قال فيك الرسول صلى الله عليه وسلم : ( استوصوا بالنساء خيرا ).

وفي الأخير أريد أن أقول لكي شيئا بأنك أحلى شيئ حدث في هذا العالم ولا يوجد منك نسختين،فكوني أنثى بمبادئك، بأخلاقك وبأفكارك. 

1 تعليقات

  1. تبارك الرحمن مدونة ممتازة ومنسقة بطريقة رائعة . استغرب عدم رقي موقعك في اليكسا او حتى احصائيات ahrefs . اتمنى لك مزيدا من التالق والنجاح

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم